كيف أثر هذا التعليم الكاذب على الكنيسة؟

كيف أثر هذا التعليم الكاذب على الكنيسة؟ 

1: 1 الحق الذي هو حسب التقوى (عبارة قالها بولس)

من هذه الآية يمكننا أن نستنتج أنه كانت هناك تعاليم كاذبة تسببت في ظهور مجموعة من الأشخاص الذين يؤمنون بشيء ما ولكنهم يقومون بعكسه. وهذا جعل بولس يؤكد على أن الحق لابد أن يكون حسب التقوى أي التعليم والأفعال لابد أن تكون متطابقة.

1: 11 يقلبون بيوتا بجملتها

البيوت قد يكون المقصود بها عائلات وأسر أو الكنائس البيتية.

1: 15 "كل شيء طاهر للطاهرين"

هذه العبارة التي قالها بولس تجعلنا نستنتج أنه قد تم فرض الشرائع اليهودية الخاصة بالطعام (الناموسية) على الشعب. أنظر أيضا تيطس 3: 9

في 1: 16 / 2: 7 / 2: 14 / 3: 1 / 3: 8 / 3: 14 نجد تكرارا لعبارة "الأعمال الحسنة أو الصالحة" 

كان ثمر التعليم الخاطيء واضح بغياب الصفات الجيدة والأخلاقيات. لاحظ كمية المساحة المخصصة في الرسالة للحديث عن الأخلاقيات والصفات الجيدة. هذا يسمى قانون تأليف المباديء Law of Principality. لنذكرك بهذا الدرس الخاص بقوانين التأليف من فضلك اضغط على هذا الرابط واقرأ المقالة مرة أخرى. 

آخر تعديل: الخميس، 4 كانون الأول 2014، 9:34