6. خطوات دراسة الكتاب المقدس الاستقرائية

6. خطوات دراسة الكتاب المقدس الاستقرائية               

___________________________________________________________________

Observation

الثلاثة خطوات التي تشكل دراسة الكتاب المقدس الاستقرائية هي خطوات بسيطة جدا لكنها في نفس الوقت عميقة جدا! عندما ندرس بهذه الطريقة نكون وكأننا نأخذ دور ضابط المباحث، حيث يمكننا مراقبة النص الكتابي عن قرب، وكذلك طرح أسئلة كثيرة ثم البحث الدقيق عن مفاتيح تساعد في فهم معنى هذا الكلام بالنسبة لهؤلاء الذين كتب لهم. ولكننا بالطبع لا نتوقف عند هذه المرحلة، لكننا نستمر في تقييم ما نكتشفه ونفكر في كيفية تطبيق هذا في حياتنا الشخصية وفي العالم المحيط بنا. على الرغم أن هذه الخطوات هي خطوات بسيطة، إلا أنه يمكنها أن تنتج نتائج مدهشة.

الخطوة الأولى هي الملاحظة. وهي ببساطة رؤية ما يحتويه ويريد النص فعليا أن يقوله. وهي عبارة عن فحص الكلمات والعبارات والأفكار ووسائل الإيضاح والأمثلة المختلفة. ثم بعد ذلك نحاول بقدر الإمكان أن نتخلى قليلا عن حضارتنا الخاصة وطائفتنا ومعتقداتنا اللاهوتية ونفحص النص بدون أفكار مسبقة. القوانين الثلاثة الأساسية في الملاحظة هي: "انظر وانظر ثم انظر مرة أخرى!"

الملاحظة تسأل: "ما الذي يريد النص بالفعل أن يقوله؟"

Interpretation

الخطوة الثانية هي التفسير. التفسير هو فهم ما كان يعنيه النص للقاريء الأصلي. وهو أن نسأل السؤال: ما الذي كان يريد الكاتب أن يوصله لقراءه الأصليين؟ أو بكلمات أخرى: كيف فهم المستقبل الأول (المستمع/القاريء) هذا السفر؟ وهذا يتطلب بعض المعرفة للمحتوى والحضارة والقرينة والتاريخ والأدب الخاص بالنص. وكما قال هوارد هندريكس Howard Hendricks في كتابة "Living by the Book": "نحتاج أن نأخذ مكان الكاتب ونحاول إعادة خلق التجربة التي عاشها، أن نفكر كما فكر وأن نشعر كما كان يشعر وأن نقرر كما قرر."

التفسير يسأل: "ما معنى هذا الكلام؟"

Application

الخطوة الثالثة هي التطبيق. وبهذه الخطوة نكون قد وصلنا لهدفنا الأساسي من دراسة الكتاب المقدس. فبعد أن حددنا معنى النص في الماضي، نقوم الآن بتحديد معناه اليوم، مؤسسا على الفهم الذي وصلنا إليه للمعنى المقصود من قِبَل الكاتب المنقاد بالروح القدس، ثم نحدد كيفية تطبيقه في حياتنا اليوم حتى يحدث التغيير الشخصي لقاريء الكتاب المقدس اليوم أو تغيير العالم الذي نعيش فيه اليوم. كتب ترينا Traina في رسالة الماجستير التي قدمها في دراسة الكتاب المقدس الاستقرائية عن الطالب الصيني الذي علق وقال: "الآن أقرأ الكتاب المقدس وأعيشه." وهذا هو هدفنا من التطبيق. 

التطبيق يسأل: "كيف نطبق هذا الكلام في يومنا هذا؟"

آخر تعديل: الجمعـة، 1 تشرين الثاني 2013، 3:17